شبكة بيت الذاكرة الفلسطينية



 
الرئيسيةالرئيسية  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  الأعضاءالأعضاء  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  
عدد زوار المنتدى
.: عدد زوار المنتدى :.

المواضيع الأخيرة
» لماذا كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يُكثر من الصيام في شهر شعبان
الأحد 15 مايو 2016, 8:53 pm من طرف قلوب دافئه

» لماذا عُرج برسول الله من المسجد الأقصى ولم يُعرج به من المسجد الحرام
الأربعاء 16 مارس 2016, 12:33 am من طرف قلوب دافئه

» الاحتفال بمولد رسول الله صلى الله عليه وسلم
الأحد 20 ديسمبر 2015, 1:06 am من طرف قلوب دافئه

» ضرب الأطفال
الأربعاء 25 نوفمبر 2015, 9:03 am من طرف قلوب دافئه

» الأدب فى رياض الصالحين
الإثنين 19 أكتوبر 2015, 11:13 am من طرف قلوب دافئه

» الصبر والأمانة باب القرب والعطاء
السبت 12 سبتمبر 2015, 3:54 pm من طرف قلوب دافئه

» إصلاح وتربية المجتمع بإصلاح قلوب أهله
الإثنين 17 أغسطس 2015, 11:23 pm من طرف قلوب دافئه

» احكام الفدية على المريض فى رمضان ومتى تجب عليه
الأحد 21 يونيو 2015, 12:04 am من طرف قلوب دافئه

» رؤية هلال رمضان
الإثنين 08 يونيو 2015, 4:46 pm من طرف قلوب دافئه

» ولم يك رب العرش فوق سمائه تنزّة عن كيف وعن برهان
الثلاثاء 02 يونيو 2015, 12:02 pm من طرف المحب لفلسطين

» لماذا عرج برسول الله صلى الله عليه وسلم من المسجد الأقصى ولم يعرج به من المسجد الحرام
الثلاثاء 26 مايو 2015, 10:05 am من طرف قلوب دافئه

» لماذا طلب داعى اليهود والنصارى وإبليس نظره من رسول الله فى الإسراء والمعراج
السبت 16 مايو 2015, 8:27 am من طرف قلوب دافئه

» لماذا اختص الله رسوله صلى الله عليه وسلم بالإسراء والمعراج دون باقى الأنبياء
الإثنين 04 مايو 2015, 6:26 am من طرف قلوب دافئه

» تحميل كتاب إشراقات الإسراء
الخميس 16 أبريل 2015, 12:30 am من طرف قلوب دافئه

» اختبار الغضب
الأحد 29 مارس 2015, 1:50 pm من طرف قلوب دافئه

لن ننساكم
المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 7 عُضو متصل حالياً :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 7 زائر

لا أحد

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 689 بتاريخ الجمعة 21 يونيو 2013, 9:15 pm


شاطر | 
 

 حدثنا الحاج أبو موفق و زوجته الحاجة فتحية عبد الهادي - أم موفق - ...

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
عائدة الى حيفا
الإدارة
الإدارة
avatar

انثى عدد المساهمات : 1246
الرصيد : 1948
أعجبني : 1
تاريخ التسجيل : 09/08/2010
العمر : 45
رقم العضوية : 7




مُساهمةموضوع: حدثنا الحاج أبو موفق و زوجته الحاجة فتحية عبد الهادي - أم موفق - ...    الأربعاء 15 سبتمبر 2010, 11:30 pm


ولد في مدينة صفد في ثورة عام 1929م ، تفتّحت طفولته على أصوات الرصاص الإنجليزي و الثورات الفلسطينية المتلاحقة في وجه المنتدب المحتل ، شارك في المقاومة صغيراً ، و دافع عن بلده كما جميع أهالي فلسطين كباراً و صغاراً لردع الهجمات الصهيونية الغاصبة و المجازر الدموية التي ارتكبتها عصابات الهاغاناه ..
هجمات المحتل الإنجليزي و دوي مدافعه التي اخترقت أولى مشاهد طفولة حسين عطوة - 1929م - عادت بقوى مضاعفة من العصابات اليهودية لتخترق ثانية أجمل لحظات عمره ، ليلة زفافه و ما كان من المفترض أن يكون «شهر عسل» ...
عن فلسطين ، عن صفد و أيام البلاد .. عما رسخ في ذاكرته من مشاهد ودع بها و عروسه فلسطين مجبراً .. إلى أن وصل سورية ، حدثنا الحاج أبو موفق و زوجته الحاجة فتحية عبد الهادي - أم موفق - ...

صفد .. مفتاح فلسطين التاريخي :
يقول الحاج أبو موفق : تتربع صفد على قمة مرتفعة شمال فلسطين ، و يتبع لقضائها حوالي 82 قرية فلسطينية ، و يذكرها التاريخ على أنها مفتاح فلسطين من الجهة الشرقية . يحدها من الشرق بحيرة طبريا ، و من الغرب جبل الجرمق الفاصل بين عكا و صفد ، و من الشمال لبنان .. و الشمال الشرقي سورية .
بلغ عدد سكان صفد عام 1948م حوالي 14 ألف نسمة ، منهم ما يقارب 3500 يهودياً سكنوا حياً واحداً في صفد يدعى الحي اليهودي ، أما بقية السكان فمعظمهم من المسلمين الفلسطينيين فيما كان المسيحيون قلائل .. و كنا نعيش مع إخواننا المسيحيين كأسرة واحدة . و كان في صفد خمس مدارس للتعليم .
الحي اليهودي في المدينة :
كان اليهود يسكنون حياً وحيداً في صفد ، و لم يكونوا ملاكاً للأراضي هناك ، و لم يملكوا سوى البيوت التي سكنوها ، و كانوا يخشون حتى الطفل الفلسطيني الصغير .. أذكر أنني لما كنت أمر بحيهم أثناء عودتي من المدرسة إلى المنزل ، كان الأطفال اليهود جميعهم بمن فيهم الأكبر مني سناً ، يهربون و يسرعون إلى الاختباء في بيتهم ، عندما يروني أو يروا أي فلسطيني يمر بحيهم .. كانوا جبناء و كانوا يحسبون لنا حساباً كبيراً ، و في المقابل لم نكن نقيم لهم أي وزن آنذاك . و في 1929 انطلقت الثورة في صفد بمهاجمة شبان القرية للحي اليهودي الذي سارع سكانه اليهود برفع الرايات البيضاء و استسلموا لنا أكثر من ثلاث مرات في هجمات متفرقة .
الدعم البريطاني لليهود و احتلال صفد :
كان الإنجليز يضايقونا كثيراً ، و عانينا الأمرين منهم ، و خضنا عدة معارك ضد الإنجليز .. لكن الإنجليز لم يتوقّفوا عن حد مهاجمتنا و محاولة قمعنا ، إنما تعدّوا ذلك إلى الدعم العسكري للعصابات اليهودية في هجومها ضدنا ، و نتيجة ذلك سقطت المدن الفلسطينية على التوالي في أيدي العصابات الصهيونية ، منها سقوط حيفا التي هاجمتها قوة مكونة من حوالي 80 ألف من القوات البريطانية المساندة لليهود ، و سقوط طبريا التي تبعد عن صفد قرابة 65 كم ، إضافة إلى عددٍ كبير من المدن و القرى الفلسطينية الأخرى .. و لما حاصرت القوات الإنجليزية و اليهودية صفد من جميع الجهات باستثناء الجهة الشمالية ، انطلقت هجمات تلك القوات من تلك المدن و القرى المحتلة ، و بدورنا دافعنا دفاعاً مستميتاً عن بلدتنا ، رغم بساطة أسلحتنا التي اقتصرت على البندقيات القديمة و العصي و الحجارة ، و شكلنا مجموعة للحراسة الليلية ، و لكن القوة العسكرية للعدو كانت أكبر مما نملكه بكثير حتى على مستوى التدريب ، فجنود العدو كانوا مدرّبين بشكلٍ كبير و شامل ، على خلاف شبابنا الذين كان القليل فقط منهم يحسن استخدام السلاح ..
و في المحصلة نفذت ذخيرتنا بعد استماتتنا في الدفاع ، فشكّلنا حماية للانسحاب و انسحبنا من القرية مع نسائنا و أطفالنا ، و مررنا بعدة قرى و مناطق فلسطينية بعد خروجنا و سقوط صفد ، إلى أن وصلنا لبنان ، و منها إلى سورية حيث سكنّا مخيم النيرب للاجئين الفلسطينيين مدة أربعة شهور ، بعدها وزّعونا على القرى السورية المجاورة ..
العرب خانونا :
أما الحاجة أم موفق فبدأت حديثها بالصرخة قائلة : « العرب خانونا .. قالت لنا قواتهم اخرجوا من بيوتكم مؤقتاً على أن نقضي على اليهود ، خوفاً من تهدم البيوت فوق رؤوس أطفالنا ، فخرجنا بثيابنا التي كنا نرتديها فقط .. و لم نحمل معنا أي شيء ، ظناً منا أننا عائدون بعد ساعات قليلة .. و غادرنا البلدة باتجاه السهل المجاور لها ، و بقينا ثلاثة أيام ، انسحب رجالنا بعدها ، و اضطررنا إلى الهجرة رغماً عنا إلى لبنان بسبب مجازر اليهود و احتلالهم بلدتنا بعد نفاذ الذخيرة .. و ما إن وصلنا بنت جبيل في لبنان .. و مكثنا بضع أيام حتى لحق بنا جميع الجيش العربي بعد أن سلّم بلدنا لليهود و ضحك علينا .. لقد خاننا العرب .. خانونا» .
تشرّد و لجوء في شهر العسل :
خطبت لزوجي في غمرة المشاكل و الهجمات بيننا و بين اليهود و الإنجليز ، و في ليلة زفافي كنا نشعل البابور (بسبب عدم وجود الكهرباء و كان ذلك حال اليهود الساكنين في حي اليهود في صفد أيضاً) و في هذه الليلة سمعنا دويّ انفجار قريب جداً لنا ، و من أثر الانفجار و دويّه ارتفع لهيب البابور مسافة بلغت ثلاثة أذرع إلى الأعلى ، و زغدرت النساء رغم الخوف حينها ، ظناً منا أن شبابنا نسفوا الحي اليهودي ، لكن و بعد دقائق علمنا أن اليهود فجّروا برميلاً من المتفجرات في أحد أحياء المدينة ..
كانت أفراد قوات الهاغاناة يأتون لصفد من مختلف المناطق التي احتلوها في فلسطين ، و كان معظمهم شباناً و شابات .. يحملون على ظهورهم عصياً يعلقون بها صرراً كبيرة ، و يدّعون أنهم سائحون ، و يجوبون الشوارع و الحارات طيلة اليوم ، و مجرد أن تطلق صافرة (كنا نسمعها بوضوح) كانوا ينامون أينما وصل بهم السير ، و لما تطلق الصافرة ثانية يستيقظون و يكملون المسير حتى يصلوا الحي اليهودي و يدخلوا بيوته ، و كانوا يدخلون بالآلاف إلى ذلك الحي ، إلى أن نقلوا جيشهم و تمركزوا في الحي اليهودي و جهّزوا أنفسهم .. لقد كانوا ينوون غشنا و قتلنا .. و نحن لا نعلم ما يجري تماماً .. و لما طوّقناهم ذات مرة في حيهم هذا اصطادونا و قنصونا من خلال الطاقات و الشبابيك في أعالي بيوتهم .. دون أن نتمكّن من رؤيتهم ، و لدى مغادرتنا البلدة كنت في اليوم العشرين مما يسمى شهر العسل ..

ظروف الهجرة :
و عن ظروف الهجرة القسرية تقول أم موفق : لما طلبت منا القوات العربية مغادرة البلدة مؤقتاً كي يتسنّى لها إبادة اليهود - كما كانوا يقولون لنا - نزلنا إلى وادي الليمون بثيابنا التي علينا ، و لم نحمل أي شيء ، باستثناء رغيف الخبز .. و بقينا ثلاثة أيام بعدها صار اليهود يلقون علينا قنابل مضيئة تنير الوادي كله ، فغادرنا باتجاه القرى المجاورة .. و في إحدى القرى حملونا بسيارات البقر إلى لبنان ، و في لبنان أيضاً ركبنا عربات قطار البقر إلى سورية ..

ما حملته من فلسطين :

تستذكر أم موفق ما حملته من فلسطين لدى خروجها قائلة : "كنت أرتدي برجلي صندل عرسي ، و تقطّع قبل وصولنا إلى لبنان .. أما زوجي فحمل معه علبة الحلاقة و طقم واحد و حذاء .. و بقيت حافية أدوس الشوك .. إلى أن وصلنا حلب، و هناك أعطونا أحذية" ..

نذر العودة :

عن رغبتها في العودة إلى فلسطين ، و ما بقي من الأمل في العودة تقول أم موفق : « نذرت نذراً إذا رجعت فلسطين ، سأمشي لها حافية ..» .. و تنهار بالبكاء ..



المصدر: شبكة بيت الذاكرة الفلسطينية - alzakera.palestineforums.com






الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
رامي السعيد
الأمين العام لمؤسسة بيت الذاكرة الفلسطينية
الأمين العام لمؤسسة بيت الذاكرة الفلسطينية
avatar

عدد المساهمات : 687
الرصيد : 851
أعجبني : 1
تاريخ التسجيل : 09/08/2010
رقم العضوية : 2

الأمين العام
لمؤسسة
بيت الذاكرة الفلسطينية



مُساهمةموضوع: رد: حدثنا الحاج أبو موفق و زوجته الحاجة فتحية عبد الهادي - أم موفق - ...    الأحد 19 سبتمبر 2010, 7:16 pm

شكرا عائدة كتير على هذا التركيز الهادف للتاريخ الشفوي أحييك بصدق  لأنك عرفت جيدا  أين يكون عصب العمل الصحيح هنا الى الامام 



المصدر: شبكة بيت الذاكرة الفلسطينية - alzakera.palestineforums.com






أنا يا قدس ما أبــحرت مــــلاحا بلا سفن                  دماء المجد و التــــحرير لا تباع بالــثمن      
فلسطيني لست أخاف من موت بلا كفن                   نردد أغنيات النصر سوف نعود يا وطني  
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عائدة الى حيفا
الإدارة
الإدارة
avatar

انثى عدد المساهمات : 1246
الرصيد : 1948
أعجبني : 1
تاريخ التسجيل : 09/08/2010
العمر : 45
رقم العضوية : 7




مُساهمةموضوع: رد: حدثنا الحاج أبو موفق و زوجته الحاجة فتحية عبد الهادي - أم موفق - ...    الأحد 19 سبتمبر 2010, 7:22 pm

شكرا اخي على تشجيعك لي
وانا باذن الله ساتابع معكم بقوة



المصدر: شبكة بيت الذاكرة الفلسطينية - alzakera.palestineforums.com






الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
حدثنا الحاج أبو موفق و زوجته الحاجة فتحية عبد الهادي - أم موفق - ...
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
شبكة بيت الذاكرة الفلسطينية :: .:: منتدى بيت الذاكرة الفلسطينية ::. :: وحدة التاريخ الشفوي-
انتقل الى: