شبكة بيت الذاكرة الفلسطينية



 
الرئيسيةالرئيسية  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  الأعضاءالأعضاء  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  
عدد زوار المنتدى
.: عدد زوار المنتدى :.

المواضيع الأخيرة
» لماذا كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يُكثر من الصيام في شهر شعبان
الأحد 15 مايو 2016, 8:53 pm من طرف قلوب دافئه

» لماذا عُرج برسول الله من المسجد الأقصى ولم يُعرج به من المسجد الحرام
الأربعاء 16 مارس 2016, 12:33 am من طرف قلوب دافئه

» الاحتفال بمولد رسول الله صلى الله عليه وسلم
الأحد 20 ديسمبر 2015, 1:06 am من طرف قلوب دافئه

» ضرب الأطفال
الأربعاء 25 نوفمبر 2015, 9:03 am من طرف قلوب دافئه

» الأدب فى رياض الصالحين
الإثنين 19 أكتوبر 2015, 11:13 am من طرف قلوب دافئه

» الصبر والأمانة باب القرب والعطاء
السبت 12 سبتمبر 2015, 3:54 pm من طرف قلوب دافئه

» إصلاح وتربية المجتمع بإصلاح قلوب أهله
الإثنين 17 أغسطس 2015, 11:23 pm من طرف قلوب دافئه

» احكام الفدية على المريض فى رمضان ومتى تجب عليه
الأحد 21 يونيو 2015, 12:04 am من طرف قلوب دافئه

» رؤية هلال رمضان
الإثنين 08 يونيو 2015, 4:46 pm من طرف قلوب دافئه

» ولم يك رب العرش فوق سمائه تنزّة عن كيف وعن برهان
الثلاثاء 02 يونيو 2015, 12:02 pm من طرف المحب لفلسطين

» لماذا عرج برسول الله صلى الله عليه وسلم من المسجد الأقصى ولم يعرج به من المسجد الحرام
الثلاثاء 26 مايو 2015, 10:05 am من طرف قلوب دافئه

» لماذا طلب داعى اليهود والنصارى وإبليس نظره من رسول الله فى الإسراء والمعراج
السبت 16 مايو 2015, 8:27 am من طرف قلوب دافئه

» لماذا اختص الله رسوله صلى الله عليه وسلم بالإسراء والمعراج دون باقى الأنبياء
الإثنين 04 مايو 2015, 6:26 am من طرف قلوب دافئه

» تحميل كتاب إشراقات الإسراء
الخميس 16 أبريل 2015, 12:30 am من طرف قلوب دافئه

» اختبار الغضب
الأحد 29 مارس 2015, 1:50 pm من طرف قلوب دافئه

لن ننساكم
المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 8 عُضو متصل حالياً :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 8 زائر

لا أحد

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 689 بتاريخ الجمعة 21 يونيو 2013, 9:15 pm


شاطر | 
 

 التاريخ الشفوي الفلسطيني، بين الحقيقة الغائبة والواقع المزيف

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
عائدون
المدير العام لشبكة بيت الذاكرة الفلسطينية
المدير العام لشبكة بيت الذاكرة الفلسطينية


ذكر عدد المساهمات : 2671
الرصيد : 3929
أعجبني : 49
تاريخ التسجيل : 09/08/2010
العمر : 29
العمل/الترفيه : مساعد مهندس ديكور وتصميم داخلي , طالب في الجامعة اللبنانية
رقم العضوية : 1


المكتب الاعلامي
التابع لمؤسسة
بيت الذاكرة الفلسطينة





مُساهمةموضوع: التاريخ الشفوي الفلسطيني، بين الحقيقة الغائبة والواقع المزيف   الثلاثاء 10 أغسطس 2010, 2:50 pm

التاريخ الشفوي الفلسطيني، بين الحقيقة الغائبة والواقع المزيف


إعداد: مايك جورج سلمان
رئيس جمعية تنظيم وحماية الأسرة الفلسطينية
فرع بيت لحم


مقدمة
تكمن أهمية التاريخ الشـفوي في أنه يعيد التوازن إلى عملية كتابة التاريخ من خلال الاهتمام بذاكرة وأفعال الفئات والطبقات المسـحوقة والمهمشـة. فنحن نعلم بأن القوي المنتصر يدون التاريخ وفقا لوجهة نظره ونسج خياله ويعمل على تسجيل الأحداث التاريخية بطريقة تخدم مصالحه وبالتالي يتحول الخيال إلى حقيقة وتصبح الأكذوبة واقعا مسلما به.
ومن هنا برزت ضرورة التأريخ الشفهي وأهميته، لأن الاهتمام بهذا التاريخ المنثور وجمعه وتدوينه يساهم في تسجيل الأحداث حسب واقعها الفعلي، مما يكفل توثيق هذه الأحداث وأرشفتها والحفاظ عليها لتستفيد منها الأجيال المستقبلية، وتعتمد كمصدر موثوق للباحثين والمؤرخين.


ادوات استخدمها الفلسطينيون في حياتهم اليومية

ورغم ذلك لا تزال الكتابة في مجال التاريخ الشفوي على أهميته غائبة عن المشهد الوطني الفلسطيني الشامل، وإذا أخذنا بعين الاعتبار أن من لا سجلَّ له لا تاريخ له، فإن ذلك يعني إخلاء الساحة للعابثين ليدوِّنوا الأحداث بطريقة تخدم مصالحهم. وعلى الرغم من توافر بعض المبادرات الفردية في ميادين الإعلام ومراكز الأبحاث وبعض المؤسسات المعنية في هذا المجال، إلاّ أن هذا المجهود كان ولا يزال فرديا ووفقا للإمكانيات المحدودة المتوفرة لديها جميعا،وبدون أي تنسيق يذكر فيما بينها. فقد سعت غالبية هذه الأطراف إلى كتابة التاريخ السياسي والسير الذاتية والأمثال الشعبية... الخ. غير أن هذه المبادرات افتقرت في معظم الأحيان إلى المنهجية العلمية والنشاط المؤسسي الذي يضمن الانطلاق في مجال التاريخ الشفهي الفلسطيني بصورة متسلسلة شمولية سليمة.

وفي الوقت الحاضر تسعى كثير من المؤسسات من المجتمع المدني والجامعات الفلسطينية إلى تقصي الحقائق ومتابعتها من خلال إسناد النظرية العلمية لها، غير أن نجاح جهودها وتطوير أدواتها يعتمد على مدى توفر الدعم المادي والمعنوي والشرعية في العمل.

التاريخ الشفوي والوثائق التاريخية

ورغم أن التاريخ الشفوي ضروري، لكنه لا يغني عن الوثائق المكتوبة، حيث لا يمكن اعتبار التاريخ الشفوي أو الشهادة الشفوية بحد ذاتها تاريخا، وإنما هي صور حية توضح مدى المصداقية في كثير من الأحداث المدونة في الكتب والمراجع التاريخية.

وتظهر أهمية الشهادة الشفوية عند غياب الوثائق المتصلة بالحدث أو المعلومة أو عند تفسير الحدث من قبل شخص أو أشخاص عاصروه أو ساهموا في صناعته أو كان لهم دور في القيام به. فعند غياب الوثائق عن الحدث أو عندما لا تعطي الوثيقة الجواب الشافي،فإن لمن الضروري جمع شهادات عدد من الأشخاص الذين شاركوا فيه أو عاصروه، كي نتمكن من إلقاء الضوء على الكثير من الإيضاحات لدى تفسيرنا لهذا الحدث.

ورغم ذلك تبقى الشهادة الشفوية شهادة ضعيفة لا ترقى إلى مستوى الوثيقة المكتوبة لأنها تعتمد كليا على الذاكرة، والذاكرة لا يمكن الاعتماد عليها كليا لما يعتريها من تآكل وغموض واختلاط في الصور والأحداث. ولكن حتى نضمن الحصول على شهادة قوية تُعتمد لدى صناع القرار والمؤرخين والباحثين، يجب علينا تأكيد هذه الشـهادة من أكثر من مصدر، على أن تتوفر أيضا لدى الراوي عند إجراء المقابلة معه الأمور الأسـاسـية التالية:

حرية التعبير.

الحماية القانونية.

الجرأة في قول الحقيقة وتوضيح وجهة النظر.

أن تكون شهادته دقيقة وحيَّة مع التأكد من عاصر الحدث أو انخراط فيه.

كما أن على الباحث أن يمتلك المهارات اللازمة في إنجاح العملية وهي :

1-إتقان لهجة الشاهد أو الراوي المحلية.

2- أن يكون لدى الباحث مخزون من المعلومات والمعرفة واللباقة في التعامل.

3- أن تتوفر لدى الباحث المهارات التقنية والأسلوب المناسب في كيفية توجيه الأسئلة بطريقة لا تستفز الشاهد أو الراوي.

استخدام التقنيات الحديثة

يرجع الخوف من أن الرواية الشفوية لا يمكن الاعتماد عليها، لما قد يعتريها من الخطأ الناتج عن التحريف والنسيان. غير أن التقدم التكنولوجي وتطور التقنيات الحديثة التي تستخدم في إجراء المقابلات وتخزين المعلومات وتوثيقها، ساهم كثيرا في تطور مصادر التاريخ الشفوي وتنامي المصداقية فيه. حيث إن العصر الذي نعيشه اليوم هو عصر العقلية التاريخية، والرواية المدونة وحدها لا تكفي، ومن هنا لا بد من استخدام التقنيات الحديثة في حفظ الروايات الشفوية لأنها تزود المؤرخين بمصادر جديدة. ورغم أن الشهادة المسجلة لم تحظى لغاية الآن بالأهمية المطلوبة في تسجيل تاريخنا الفلسطيني المعاصر،غير أننا نجد في الوقت ذاته أن العديد من دول العالم المتحضر أولت الكثير من الاهتمام بذلك حيث تمكنت من استخدام التقنيات الحديثة في تكوين مكتبات متحركة لخدمة التاريخ الشفوي.

ومن هنا فإن الواجب يحتم علينا كفلسطينيين بأن نضع منهجية قادرة على التعامل مع فيض المعلومات الغزيرة المتدفقة عبر الوسائط الإلكترونية التي تجمع بين الشفهية والكتابة والصور، والتي أصبحت من المصادر الجديدة لمعرفة الحقائق التاريخية وتدوينها وتوثيقها، خاصة بعد أن ساهمت العولمة في إتاحة الفرصة للجميع الحصول عليها بسهولة وبدون رقيب في غالب الأحيان.

دور المؤسسات الإعلامية

وحول دور مؤسسات الإعلام ومراكز الأبحاث في موضوع التأريخ الشفوي فإن التاريخ المعاصر فيه الكثير من الاهتمام بالروايات الشفوية من قبل البرامج الإذاعية والتلفزيونية، وكذلك البرامج التي تتحدث عن التاريخ مثل برنامج "شاهد على العصر" الذي يعرض في قناة الجزيرة الفضائية. لدى أصبحت روايات الكثيرين ممن كانوا جزءا من صناعة التاريخ أو جزءا من المشهد فيه مصادر لا يمكن دحضها بسهولة، وبالتالي فإن الرواية الشفوية اكتسبت مع التطور التقني المتاح لوسائل الإعلام مصداقية أكبر. وعلى الرغم من ذلك كله علينا توخي الحذر والتمعن لأن هذه الشهادة الشفوية قد تكون في كثير من الأحيان هي المصدر الوحيد للمعلومة أو الحدث التاريخي، فيصعب علينا بالتالي إجراء المقارنات الضرورية اللازمة. وهذا يعيدنا إلى نقطة الانطلاق الأولى ويتركنا ندور في حلقة مفرغة يهيمن عليها شعور من الشك وغياب الثقة وانعدام الدقة.

وأما على صعيد محطات التلفزيون والراديو المحلية فهي في فلسطين حديثة المنشأ نسبيا ولم يكن لدينا في السابق الاهتمام الكافي بالتأريخ الشفوي، وعلى الرغم من ذلك فقد بادرت الإذاعة والتلفزيون الفلسطيني مؤخرا إلى تبني برامج خاصة تتعلق بهذا المضمار، إلا أن نشاطها لا يزال محدودا وفقا للإمكانيات المتوفرة ولا يزال جزء كبير من هذه البرامج غير مستكمل بعد.

ومع الأخذ بعين الاعتبار أن قضيتنا الفلسطينية التي تمتد جذورها إلى نهاية القرن التاسع عشر، فإن العديد ممن عاصروها وعايشوا الأحداث في كافة مراحلها عبر أجيال متتالية قد أهملوا في سرد أحداثها وتأريخها، ومع وفاة أجيال عديدة من معاصري تلك الأحداث وغياب نظام التأريخ والأرشفة وانعدام وجود المكتبات الوطنية، فقد كانت الساحة خالية أمام عمالقة الإعلام وخبراء السياسة الصهاينة للعبث في الحقائق التاريخية وتشويهها أمام الدول الغربية خاصة والمجتمع الدولي عامة، حيث استطاعوا بمكرهم أن يحوِّلوا قضيتنا العادلة من قضية شعب مظلوم يسعى نحو نيل حريته واستقلاله إلى قضية فئة عرقية من المتعصبين والإرهابيين اللذين يسعون إلى القضاء على دولة إسرائيل ومسحها عن الخريطة الدولية، هذه الدولة البريئة والمسالمة والتي تعتبر من وجهة نظرهم الدولة الديمقراطية الوحيدة في منطقة الشرق الأوسط.

لدى وجب علينا الاهتمام بالتاريخ الشفوي الفلسطيني بهدف إنقاذ ما يمكن إنقاذه من معلومات ووقائع تاريخية، وتدوينها وتوثيقها، وعمل تصحيح شامل على كل ما كتب حتى الآن من قبل بعض المؤرخين العاملين لصالح الإعلام الصهيوني ونقده. وهذا يحتاج إلى شهادة الأشخاص اللذين عاصروا تلك الأحداث التاريخية عسانا نتمكن من إحياء الحقائق التي تم طمسها، والتأكيد على هذه المعلومات من عدة مصادر، وإجراء مقابلات مع العديد من الأشخاص وذلك لفضح الحقائق التاريخية التي شوهتها الجهات المعادية، وإثبات أن جزء كبير مما كُتب حول تاريخ القضية الفلسطينية لغاية الآن غير دقيق وينافي واقع الأمر وحقيقته. وعلينا توخي الحيطة والحذر في هذا المجال من الهواة وغير المتخصصين والمندسين والمستعجلين الذين قد يسجلون شهادات شفوية تضر بتاريخ قضيتنا الفلسطينية خدمة لأهداف وأغراض تلك الجهات.

دور الجامعات الفلسطينية

وهنا يأتي دور أقسام التاريخ في الجامعات الفلسطينية والمتخصصين الحريصين على التوثيق الصحيح إلى وضع مساقات خاصة ودراسات متكاملة تتضمن التعريف والشروط والقواعد العلمية التي على الباحث أن يلتزم بها عند عمل أي مقابلة. وهذا بدوره يساعد المؤرخين الرسميين أن يولوا الأهمية إلى التأريخ الشفوي كمصدر للتأكد من حقيقة الأحداث التاريخية وتوثيقها ومطابقتها مع المتداول منها في كتب التاريخ، حيث أن ثقافة الورق المكتوب تعني الإيمان والتصديق بكل ما هو مدون ومكتوب على الورق بغض النظر عن كونه حقيقة مشوهة أم لا. غير أن الواقع والحقيقة المجردة تقول بأن الشهادة الحية من الأجيال المعاصرة لتلك الأحداث التاريخية هي الكفيل الوحيد بتقييم الكثير من المعلومات المضللة وتصحيحها. وقد يرجع سبب تأخرنا بعض الشيء في الاهتمام بتاريخنا الشفوي في هذا الوطن العزيز فلسطين إلى عدم وجود وطن قومي مستقل نحكمه بأنفسنا وبدون وصاية خارجية.
التاريخ الشفوي الفلسطيني، بين الحقيقة الغائبة والواقع المزيف


إعداد: مايك جورج سلمان
رئيس جمعية تنظيم وحماية الأسرة الفلسطينية
فرع بيت لحم

مقدمة
تكمن أهمية التاريخ الشـفوي في أنه يعيد التوازن إلى عملية كتابة التاريخ من خلال الاهتمام بذاكرة وأفعال الفئات والطبقات المسـحوقة والمهمشـة. فنحن نعلم بأن القوي المنتصر يدون التاريخ وفقا لوجهة نظره ونسج خياله ويعمل على تسجيل الأحداث التاريخية بطريقة تخدم مصالحه وبالتالي يتحول الخيال إلى حقيقة وتصبح الأكذوبة واقعا مسلما به.
ومن هنا برزت ضرورة التأريخ الشفهي وأهميته، لأن الاهتمام بهذا التاريخ المنثور وجمعه وتدوينه يساهم في تسجيل الأحداث حسب واقعها الفعلي، مما يكفل توثيق هذه الأحداث وأرشفتها والحفاظ عليها لتستفيد منها الأجيال المستقبلية، وتعتمد كمصدر موثوق للباحثين والمؤرخين.


ادوات استخدمها الفلسطينيون في حياتهم اليومية

ورغم ذلك لا تزال الكتابة في مجال التاريخ الشفوي على أهميته غائبة عن المشهد الوطني الفلسطيني الشامل، وإذا أخذنا بعين الاعتبار أن من لا سجلَّ له لا تاريخ له، فإن ذلك يعني إخلاء الساحة للعابثين ليدوِّنوا الأحداث بطريقة تخدم مصالحهم. وعلى الرغم من توافر بعض المبادرات الفردية في ميادين الإعلام ومراكز الأبحاث وبعض المؤسسات المعنية في هذا المجال، إلاّ أن هذا المجهود كان ولا يزال فرديا ووفقا للإمكانيات المحدودة المتوفرة لديها جميعا،وبدون أي تنسيق يذكر فيما بينها. فقد سعت غالبية هذه الأطراف إلى كتابة التاريخ السياسي والسير الذاتية والأمثال الشعبية... الخ. غير أن هذه المبادرات افتقرت في معظم الأحيان إلى المنهجية العلمية والنشاط المؤسسي الذي يضمن الانطلاق في مجال التاريخ الشفهي الفلسطيني بصورة متسلسلة شمولية سليمة.

وفي الوقت الحاضر تسعى كثير من المؤسسات من المجتمع المدني والجامعات الفلسطينية إلى تقصي الحقائق ومتابعتها من خلال إسناد النظرية العلمية لها، غير أن نجاح جهودها وتطوير أدواتها يعتمد على مدى توفر الدعم المادي والمعنوي والشرعية في العمل.

التاريخ الشفوي والوثائق التاريخية

ورغم أن التاريخ الشفوي ضروري، لكنه لا يغني عن الوثائق المكتوبة، حيث لا يمكن اعتبار التاريخ الشفوي أو الشهادة الشفوية بحد ذاتها تاريخا، وإنما هي صور حية توضح مدى المصداقية في كثير من الأحداث المدونة في الكتب والمراجع التاريخية.

وتظهر أهمية الشهادة الشفوية عند غياب الوثائق المتصلة بالحدث أو المعلومة أو عند تفسير الحدث من قبل شخص أو أشخاص عاصروه أو ساهموا في صناعته أو كان لهم دور في القيام به. فعند غياب الوثائق عن الحدث أو عندما لا تعطي الوثيقة الجواب الشافي،فإن لمن الضروري جمع شهادات عدد من الأشخاص الذين شاركوا فيه أو عاصروه، كي نتمكن من إلقاء الضوء على الكثير من الإيضاحات لدى تفسيرنا لهذا الحدث.

ورغم ذلك تبقى الشهادة الشفوية شهادة ضعيفة لا ترقى إلى مستوى الوثيقة المكتوبة لأنها تعتمد كليا على الذاكرة، والذاكرة لا يمكن الاعتماد عليها كليا لما يعتريها من تآكل وغموض واختلاط في الصور والأحداث. ولكن حتى نضمن الحصول على شهادة قوية تُعتمد لدى صناع القرار والمؤرخين والباحثين، يجب علينا تأكيد هذه الشـهادة من أكثر من مصدر، على أن تتوفر أيضا لدى الراوي عند إجراء المقابلة معه الأمور الأسـاسـية التالية:

حرية التعبير.

الحماية القانونية.

الجرأة في قول الحقيقة وتوضيح وجهة النظر.

أن تكون شهادته دقيقة وحيَّة مع التأكد من عاصر الحدث أو انخراط فيه.

كما أن على الباحث أن يمتلك المهارات اللازمة في إنجاح العملية وهي :

1-إتقان لهجة الشاهد أو الراوي المحلية.

2- أن يكون لدى الباحث مخزون من المعلومات والمعرفة واللباقة في التعامل.

3- أن تتوفر لدى الباحث المهارات التقنية والأسلوب المناسب في كيفية توجيه الأسئلة بطريقة لا تستفز الشاهد أو الراوي.

استخدام التقنيات الحديثة

يرجع الخوف من أن الرواية الشفوية لا يمكن الاعتماد عليها، لما قد يعتريها من الخطأ الناتج عن التحريف والنسيان. غير أن التقدم التكنولوجي وتطور التقنيات الحديثة التي تستخدم في إجراء المقابلات وتخزين المعلومات وتوثيقها، ساهم كثيرا في تطور مصادر التاريخ الشفوي وتنامي المصداقية فيه. حيث إن العصر الذي نعيشه اليوم هو عصر العقلية التاريخية، والرواية المدونة وحدها لا تكفي، ومن هنا لا بد من استخدام التقنيات الحديثة في حفظ الروايات الشفوية لأنها تزود المؤرخين بمصادر جديدة. ورغم أن الشهادة المسجلة لم تحظى لغاية الآن بالأهمية المطلوبة في تسجيل تاريخنا الفلسطيني المعاصر،غير أننا نجد في الوقت ذاته أن العديد من دول العالم المتحضر أولت الكثير من الاهتمام بذلك حيث تمكنت من استخدام التقنيات الحديثة في تكوين مكتبات متحركة لخدمة التاريخ الشفوي.

ومن هنا فإن الواجب يحتم علينا كفلسطينيين بأن نضع منهجية قادرة على التعامل مع فيض المعلومات الغزيرة المتدفقة عبر الوسائط الإلكترونية التي تجمع بين الشفهية والكتابة والصور، والتي أصبحت من المصادر الجديدة لمعرفة الحقائق التاريخية وتدوينها وتوثيقها، خاصة بعد أن ساهمت العولمة في إتاحة الفرصة للجميع الحصول عليها بسهولة وبدون رقيب في غالب الأحيان.

دور المؤسسات الإعلامية

وحول دور مؤسسات الإعلام ومراكز الأبحاث في موضوع التأريخ الشفوي فإن التاريخ المعاصر فيه الكثير من الاهتمام بالروايات الشفوية من قبل البرامج الإذاعية والتلفزيونية، وكذلك البرامج التي تتحدث عن التاريخ مثل برنامج "شاهد على العصر" الذي يعرض في قناة الجزيرة الفضائية. لدى أصبحت روايات الكثيرين ممن كانوا جزءا من صناعة التاريخ أو جزءا من المشهد فيه مصادر لا يمكن دحضها بسهولة، وبالتالي فإن الرواية الشفوية اكتسبت مع التطور التقني المتاح لوسائل الإعلام مصداقية أكبر. وعلى الرغم من ذلك كله علينا توخي الحذر والتمعن لأن هذه الشهادة الشفوية قد تكون في كثير من الأحيان هي المصدر الوحيد للمعلومة أو الحدث التاريخي، فيصعب علينا بالتالي إجراء المقارنات الضرورية اللازمة. وهذا يعيدنا إلى نقطة الانطلاق الأولى ويتركنا ندور في حلقة مفرغة يهيمن عليها شعور من الشك وغياب الثقة وانعدام الدقة.

وأما على صعيد محطات التلفزيون والراديو المحلية فهي في فلسطين حديثة المنشأ نسبيا ولم يكن لدينا في السابق الاهتمام الكافي بالتأريخ الشفوي، وعلى الرغم من ذلك فقد بادرت الإذاعة والتلفزيون الفلسطيني مؤخرا إلى تبني برامج خاصة تتعلق بهذا المضمار، إلا أن نشاطها لا يزال محدودا وفقا للإمكانيات المتوفرة ولا يزال جزء كبير من هذه البرامج غير مستكمل بعد.

ومع الأخذ بعين الاعتبار أن قضيتنا الفلسطينية التي تمتد جذورها إلى نهاية القرن التاسع عشر، فإن العديد ممن عاصروها وعايشوا الأحداث في كافة مراحلها عبر أجيال متتالية قد أهملوا في سرد أحداثها وتأريخها، ومع وفاة أجيال عديدة من معاصري تلك الأحداث وغياب نظام التأريخ والأرشفة وانعدام وجود المكتبات الوطنية، فقد كانت الساحة خالية أمام عمالقة الإعلام وخبراء السياسة الصهاينة للعبث في الحقائق التاريخية وتشويهها أمام الدول الغربية خاصة والمجتمع الدولي عامة، حيث استطاعوا بمكرهم أن يحوِّلوا قضيتنا العادلة من قضية شعب مظلوم يسعى نحو نيل حريته واستقلاله إلى قضية فئة عرقية من المتعصبين والإرهابيين اللذين يسعون إلى القضاء على دولة إسرائيل ومسحها عن الخريطة الدولية، هذه الدولة البريئة والمسالمة والتي تعتبر من وجهة نظرهم الدولة الديمقراطية الوحيدة في منطقة الشرق الأوسط.

لدى وجب علينا الاهتمام بالتاريخ الشفوي الفلسطيني بهدف إنقاذ ما يمكن إنقاذه من معلومات ووقائع تاريخية، وتدوينها وتوثيقها، وعمل تصحيح شامل على كل ما كتب حتى الآن من قبل بعض المؤرخين العاملين لصالح الإعلام الصهيوني ونقده. وهذا يحتاج إلى شهادة الأشخاص اللذين عاصروا تلك الأحداث التاريخية عسانا نتمكن من إحياء الحقائق التي تم طمسها، والتأكيد على هذه المعلومات من عدة مصادر، وإجراء مقابلات مع العديد من الأشخاص وذلك لفضح الحقائق التاريخية التي شوهتها الجهات المعادية، وإثبات أن جزء كبير مما كُتب حول تاريخ القضية الفلسطينية لغاية الآن غير دقيق وينافي واقع الأمر وحقيقته. وعلينا توخي الحيطة والحذر في هذا المجال من الهواة وغير المتخصصين والمندسين والمستعجلين الذين قد يسجلون شهادات شفوية تضر بتاريخ قضيتنا الفلسطينية خدمة لأهداف وأغراض تلك الجهات.

دور الجامعات الفلسطينية

وهنا يأتي دور أقسام التاريخ في الجامعات الفلسطينية والمتخصصين الحريصين على التوثيق الصحيح إلى وضع مساقات خاصة ودراسات متكاملة تتضمن التعريف والشروط والقواعد العلمية التي على الباحث أن يلتزم بها عند عمل أي مقابلة. وهذا بدوره يساعد المؤرخين الرسميين أن يولوا الأهمية إلى التأريخ الشفوي كمصدر للتأكد من حقيقة الأحداث التاريخية وتوثيقها ومطابقتها مع المتداول منها في كتب التاريخ، حيث أن ثقافة الورق المكتوب تعني الإيمان والتصديق بكل ما هو مدون ومكتوب على الورق بغض النظر عن كونه حقيقة مشوهة أم لا. غير أن الواقع والحقيقة المجردة تقول بأن الشهادة الحية من الأجيال المعاصرة لتلك الأحداث التاريخية هي الكفيل الوحيد بتقييم الكثير من المعلومات المضللة وتصحيحها. وقد يرجع سبب تأخرنا بعض الشيء في الاهتمام بتاريخنا الشفوي في هذا الوطن العزيز فلسطين إلى عدم وجود وطن قومي مستقل نحكمه بأنفسنا وبدون وصاية خارجية.

وأخيرا فإن من الممكن إنقاذ ما تبقى من معلومات تاريخية وتراث وفلكلور شعبي وذلك بجمع ما يمكن جمعه من تلك المعلومات وتبويبها وأرشفتها وتوثيقها كي يستفيد منها المؤرخين والباحثين عسى أن نتمكن من إعادة التوازن إلى عملية كتابة التاريخ مستندين على معلومات مختلف الفئات والطبقات الفلسطينية في الوطن والشـتات، وتجارب الناس العاديين والفئات المهمشة، وخبرات الشخصيات المقصاة عن الحيز السياسي والاجتماعي العام. مع حرصنا على تأكيد هذه المعلومات من عدة مصادر لتكتسب مصداقية وشرعية أكبر أمام المجتمعين العربي والدولي، وبالتالي إلى فرض التعامل معها وتداولها، وحفظها لتستفيد منها الأجيال الفلسطينية عبر المستقبل.
وأخيرا فإن من الممكن إنقاذ ما تبقى من معلومات تاريخية وتراث وفلكلور شعبي وذلك بجمع ما يمكن جمعه من تلك المعلومات وتبويبها وأرشفتها وتوثيقها كي يستفيد منها المؤرخين والباحثين عسى أن نتمكن من إعادة التوازن إلى عملية كتابة التاريخ مستندين على معلومات مختلف الفئات والطبقات الفلسطينية في الوطن والشـتات، وتجارب الناس العاديين والفئات المهمشة، وخبرات الشخصيات المقصاة عن الحيز السياسي والاجتماعي العام. مع حرصنا على تأكيد هذه المعلومات من عدة مصادر لتكتسب مصداقية وشرعية أكبر أمام المجتمعين العربي والدولي، وبالتالي إلى فرض التعامل معها وتداولها، وحفظها لتستفيد منها الأجيال الفلسطينية عبر المستقبل.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
رامي السعيد
الأمين العام لمؤسسة بيت الذاكرة الفلسطينية
الأمين العام لمؤسسة بيت الذاكرة الفلسطينية
avatar

عدد المساهمات : 687
الرصيد : 851
أعجبني : 1
تاريخ التسجيل : 09/08/2010
رقم العضوية : 2

الأمين العام
لمؤسسة
بيت الذاكرة الفلسطينية



مُساهمةموضوع: رد: التاريخ الشفوي الفلسطيني، بين الحقيقة الغائبة والواقع المزيف   الثلاثاء 10 أغسطس 2010, 9:11 pm

هذه الدراسة هي غاية في الأهمية وهناك دراسات لاتقل أهمية عنها ستكون قريبا على صفحات المنتدى مشكور أخي مدير المنتدى على هذا الاهتمام بأهم شيء في مشروع بيت الذاكرة ألا وهو التاريخ الشفوي



المصدر: شبكة بيت الذاكرة الفلسطينية - alzakera.palestineforums.com






أنا يا قدس ما أبــحرت مــــلاحا بلا سفن                  دماء المجد و التــــحرير لا تباع بالــثمن      
فلسطيني لست أخاف من موت بلا كفن                   نردد أغنيات النصر سوف نعود يا وطني  
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ورود الحياه
عضوVIP
عضوVIP
avatar

انثى عدد المساهمات : 5770
الرصيد : 7462
أعجبني : 26
تاريخ التسجيل : 18/08/2010
العمر : 23
العمل/الترفيه : طالبه
رقم العضوية : 27






مُساهمةموضوع: رد: التاريخ الشفوي الفلسطيني، بين الحقيقة الغائبة والواقع المزيف   الأحد 22 أغسطس 2010, 1:11 pm

يسلموو فعلا دراسه من اهم الدرسات
والى الامام
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
التاريخ الشفوي الفلسطيني، بين الحقيقة الغائبة والواقع المزيف
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
شبكة بيت الذاكرة الفلسطينية :: .:: منتدى بيت الذاكرة الفلسطينية ::. :: وحدة التاريخ الشفوي-
انتقل الى: