شبكة بيت الذاكرة الفلسطينية



 
الرئيسيةالرئيسية  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  الأعضاءالأعضاء  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  
عدد زوار المنتدى
.: عدد زوار المنتدى :.

المواضيع الأخيرة
» لماذا كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يُكثر من الصيام في شهر شعبان
الأحد 15 مايو 2016, 8:53 pm من طرف قلوب دافئه

» لماذا عُرج برسول الله من المسجد الأقصى ولم يُعرج به من المسجد الحرام
الأربعاء 16 مارس 2016, 12:33 am من طرف قلوب دافئه

» الاحتفال بمولد رسول الله صلى الله عليه وسلم
الأحد 20 ديسمبر 2015, 1:06 am من طرف قلوب دافئه

» ضرب الأطفال
الأربعاء 25 نوفمبر 2015, 9:03 am من طرف قلوب دافئه

» الأدب فى رياض الصالحين
الإثنين 19 أكتوبر 2015, 11:13 am من طرف قلوب دافئه

» الصبر والأمانة باب القرب والعطاء
السبت 12 سبتمبر 2015, 3:54 pm من طرف قلوب دافئه

» إصلاح وتربية المجتمع بإصلاح قلوب أهله
الإثنين 17 أغسطس 2015, 11:23 pm من طرف قلوب دافئه

» احكام الفدية على المريض فى رمضان ومتى تجب عليه
الأحد 21 يونيو 2015, 12:04 am من طرف قلوب دافئه

» رؤية هلال رمضان
الإثنين 08 يونيو 2015, 4:46 pm من طرف قلوب دافئه

» ولم يك رب العرش فوق سمائه تنزّة عن كيف وعن برهان
الثلاثاء 02 يونيو 2015, 12:02 pm من طرف المحب لفلسطين

» لماذا عرج برسول الله صلى الله عليه وسلم من المسجد الأقصى ولم يعرج به من المسجد الحرام
الثلاثاء 26 مايو 2015, 10:05 am من طرف قلوب دافئه

» لماذا طلب داعى اليهود والنصارى وإبليس نظره من رسول الله فى الإسراء والمعراج
السبت 16 مايو 2015, 8:27 am من طرف قلوب دافئه

» لماذا اختص الله رسوله صلى الله عليه وسلم بالإسراء والمعراج دون باقى الأنبياء
الإثنين 04 مايو 2015, 6:26 am من طرف قلوب دافئه

» تحميل كتاب إشراقات الإسراء
الخميس 16 أبريل 2015, 12:30 am من طرف قلوب دافئه

» اختبار الغضب
الأحد 29 مارس 2015, 1:50 pm من طرف قلوب دافئه

لن ننساكم
المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 11 عُضو متصل حالياً :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 11 زائر

لا أحد

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 689 بتاريخ الجمعة 21 يونيو 2013, 9:15 pm


شاطر | 
 

 "متحف العقاد"..تجربة فردية لحفظ التاريخ والتراث

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ashdood
عضوفعال
عضوفعال
avatar

ذكر عدد المساهمات : 317
الرصيد : 640
أعجبني : 1
تاريخ التسجيل : 11/08/2010
العمر : 30
رقم العضوية : 11

مُساهمةموضوع: "متحف العقاد"..تجربة فردية لحفظ التاريخ والتراث    الإثنين 23 أغسطس 2010, 12:54 pm

تعد المكتشفات الاثرية سجلاً حقيقياً للتاريخ، الذي لا يقبل مجالا للتشكيك فيه، للتأكيد على ارتباط الفلسطيني بأرضه. ومع ادراك الدولة العبرية لأهمية الآثار الفلسطينية، عكفت منذ احتلالها لفلسطين التاريخية, على سرقة الآثار، في محاولة لتزييف التاريخ، وايجاد ما يبرر وجودها "الهش" في قلب الوطن العربي.


ومن هنا جاءت محاولات الفلسطينيين للحفاظ على الآثار والتراث الفلسطيني من السرقة، ومع ضعف الامكانات الرسمية، برزت محاولات فردية لحفظ الآثار من خلال التنقيب، والاحتفاظ بالآثار بعيداً عن بطش المحتل، حتى أن بعض المهتمين بهذا المجال يصنفون عملهم كأحد أشكال النضال الوطني.. ومن هؤلاء وليد العقاد الذي يطلق عليه الفلسطينيون لقب "عاشق الآثار".


وحوّل العقاد منزله الريفي في مدينة خانيونس إلى متحف للتراث والآثار..وأضفت البساطة على المكان رونقاً، لكن مقتنيات المتحف توحي للمتجول بأنه يتنقل بين عصور مختلفة، فعلى امتداد الممر المؤدي الى المتحف من الداخل تجد الاعمدة الآثرية التي يعود تاريخها للعصر البيزنطي والروماني والإسلامي..


وفي داخل المتحف كان "عاشق الآثار" جالساً يتنفس من عبق التاريخ، ويسافر مع تاريخ كل قطعة أثرية الى زمنها الذي ربما يتمنى في داخله أن يسافر حقا إليه.. ويقول العقاد: إن عشقه للآثار والتراث بدأ منذ سنوات طويلة، بدأ من عشقه الفطري لكل ما هو قديم، على اعتبار أن من لا ماضي له لا يمكن ان يكون له حاضر او مستقبل.. وشيئاً فشيئاً دفعته الغيرة الوطنية على التراث الفلسطيني, إثر محاولات الاحتلال طمس التاريخ الفلسطيني ومحاولة سرقته بما يخدم المخططات الصهيونية، إلى العمل بمبادرة ذاتية على حماية التراث كأحد أشكال النضال الوطني، الذي لا يقل أهمية عن بذل الروح في سبيل الوطن، كون الآثار الشاهد الأكبر على ارتباط الإنسان بأرضه ووطنه.

ولم يدرس العقاد علم الآثار أو حتى التاريخ في الجامعات، غير أن مطالعاته الدائمة مكنته من الاستفاضة في شرح تاريخ كل قطعة أثرية في متحفه الشخصي.. فهذا العمود من العصر الروماني، وذاك من العصر العباسي، وهذه طاحونة مصنوعة من صخور البازلت كانت تستخدم في عصر الزيتون, يعود تاريخها إلى ألفي عام، إلى جانب مئات القطع الآثرية التي تعبر كل منها عن تاريخ وحضارة مرت بأرض بفلسطين.

و أنشئ متحف العقاد بجهود ذاتية خالصة، ويقع في مكان صغير يؤدي إليه طريق ترابي لا يرقى للقيمة التاريخية التي تشكلها القطع الأثرية الموجودة فيه... ويقول العقاد: إن القطع الأثرية التي يمتلكها في متحفه لا تقدر بثمن, فهي تمثل التاريخ الفلسطيني عبر عصور وحضارات عديدة مرت بهذه الأرض وأثرت فيها وتركت دليلا عليها..وهي جزء من آثار كثيرة لا تزال في باطن الأرض في انتظار من يكشف عنها ويعطيها حقها من التعريف والتأريخ ..
وحرص العقاد على إعادة زوار المتحف إلى حقبة ما قبل إقامة الدولة العبرية على أنقاض فلسطين التاريخية، فأقام أمام المتحف بيتاً مصنوعاً من شعر الماشية، الذي كان يسكنه الإنسان الفلسطيني قديماً، وفي داخله وضع كل الأدوات التي كانت شائعة الاستخدام آنذاك كالفرش المصنوعة من شعر الأغنام، والحبال المصنوعة من سعف النخيل، وادوات القهوة العربية, مثل المحماسة, ودلة القهوة النحاسية.. وفي الداخل ليس هناك حاجة للتدخل البشري فكل شئ يجعلك تتلمس عبق التاريخ وعمق الانتماء لفلسطين.

وتنقسم محتويات المتحف الى: قسم للآثار, وآخر للتراث، وضمن الجزء الخاص بالآثار هناك ركن خاص بالآثار الرومانية التي تعود الى ما قبل الميلاد، وأشار العقاد إلى جزء من حجر رخامي يبلغ طوله 90 سم يعود الى قبر روماني, مع حجر شاهد للقبر عليه نقوش وزخارف هندسية, مع بقايا الجثة التي كانت موجودة في القبر، إضافة إلى قسم خاص بالنقود والعملات القديمة.. وفي ركن آخر توجد مجموعة من الجرار والأباريق والأسرجة من العهد الروماني، وآثار تعود للعهد البيزنطي بينها تاج، وأعمدة رخامية كانت تستخدم في بناء القصور، وعينة من النقود البيزنطية.

ويحتوي المتحف على قطع أثرية تعود للعهدين التركي والعباسي، ونماذج لأنواع من الأسلحة الآلية القديمة، التي استخدمها الفلسطينيون في مراحل النضال ضد المحتلين، وكمية من الذخائر التي يعود تاريخ تصنيعها كما هو مبين في نقوشها الى عام 1901.

وفي قسم التراث، يمكن للمتجول أن يستشعر التراث الفني الفلسطيني، من خلال الأدوات الموسيقية كاليرغول والربابة والشبابة.. وعلى مقربة منها الادوات الزراعية التقليدية كالمنجل والمحراث والهوجل والمدراة، وقال العقاد: إن عشقه للآثار جعله دائم البحث والتنقيب عن الآثار في كل مكان، فضلاً عن سعيه إلى شراء قطع أثرية كانت بحوزة أشخاص وضمها الى المتحف، وبدا التأثر واضحاً على العقاد وهو يقول "كثيراً ما فضلت شراء قطع أثرية على شراء الطعام لأسرتي، كي أحافظ عليها وأحميها من السرقة، أو أن تباع للاحتلال".
وعاد العقاد بذاكرته خمسة وعشرين عاماً إلى الوراء، وقال: إنه استشعر أهمية الآثار والتراث بعد تجربة شخصية عايشها بنفسه عندما اقتحمت قوة إسرائيلية منزل عائلته لاعتقال أحد أشقائه، وحين وقعت عينا الضابط الإسرائيلي على حجر يعود للعهد البيزنطي, كان والده قد أحضره من وسط فلسطين، أمر جنوده بنقل الحجر الأثري معهم وكأنه أمر اعتقال إضافي إلى جانب اعتقال شقيقه، ومنذ ذلك الحين يشير إلى أنه أيقن قيمة هذه الآثار وأهمية الحفاظ عليها من السرقة، متمنياً على كل فلسطيني أن يهتم بتراث بلده.. واحتضن العقاد قطعة أثرية بين ذارعيه قبل أن يقول: "الموت وحده سيضع حداً لشغفي بالآثار والتراث, ولن أتوقف عن البحث والتنقيب طوال سنوات عمري المتبقية، فالنضال لا يتوقف ولا يرتبط بزمن أو مرحلة عمرية".

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عاشقه تراب فلسطين
مشرفة
مشرفة
avatar

انثى عدد المساهمات : 4556
الرصيد : 5714
أعجبني : 23
تاريخ التسجيل : 17/08/2010
العمر : 21
العمل/الترفيه : طالبه
رقم العضوية : 25





مُساهمةموضوع: رد: "متحف العقاد"..تجربة فردية لحفظ التاريخ والتراث    الجمعة 01 أكتوبر 2010, 1:35 am

مشكور اخي على هذا الموضوع



المصدر: شبكة بيت الذاكرة الفلسطينية - alzakera.palestineforums.com









فلسطينيه و افتخر والله مو عاجبه
يطق راسه بلحيط


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
"متحف العقاد"..تجربة فردية لحفظ التاريخ والتراث
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
شبكة بيت الذاكرة الفلسطينية :: .:: منتدى بيت الذاكرة الفلسطينية ::. :: قسم التراث الفلكلور الفلسطيني-
انتقل الى: