شبكة بيت الذاكرة الفلسطينية



 
الرئيسيةالرئيسية  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  الأعضاءالأعضاء  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  
عدد زوار المنتدى
.: عدد زوار المنتدى :.

المواضيع الأخيرة
» لماذا كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يُكثر من الصيام في شهر شعبان
الأحد 15 مايو 2016, 8:53 pm من طرف قلوب دافئه

» لماذا عُرج برسول الله من المسجد الأقصى ولم يُعرج به من المسجد الحرام
الأربعاء 16 مارس 2016, 12:33 am من طرف قلوب دافئه

» الاحتفال بمولد رسول الله صلى الله عليه وسلم
الأحد 20 ديسمبر 2015, 1:06 am من طرف قلوب دافئه

» ضرب الأطفال
الأربعاء 25 نوفمبر 2015, 9:03 am من طرف قلوب دافئه

» الأدب فى رياض الصالحين
الإثنين 19 أكتوبر 2015, 11:13 am من طرف قلوب دافئه

» الصبر والأمانة باب القرب والعطاء
السبت 12 سبتمبر 2015, 3:54 pm من طرف قلوب دافئه

» إصلاح وتربية المجتمع بإصلاح قلوب أهله
الإثنين 17 أغسطس 2015, 11:23 pm من طرف قلوب دافئه

» احكام الفدية على المريض فى رمضان ومتى تجب عليه
الأحد 21 يونيو 2015, 12:04 am من طرف قلوب دافئه

» رؤية هلال رمضان
الإثنين 08 يونيو 2015, 4:46 pm من طرف قلوب دافئه

» ولم يك رب العرش فوق سمائه تنزّة عن كيف وعن برهان
الثلاثاء 02 يونيو 2015, 12:02 pm من طرف المحب لفلسطين

» لماذا عرج برسول الله صلى الله عليه وسلم من المسجد الأقصى ولم يعرج به من المسجد الحرام
الثلاثاء 26 مايو 2015, 10:05 am من طرف قلوب دافئه

» لماذا طلب داعى اليهود والنصارى وإبليس نظره من رسول الله فى الإسراء والمعراج
السبت 16 مايو 2015, 8:27 am من طرف قلوب دافئه

» لماذا اختص الله رسوله صلى الله عليه وسلم بالإسراء والمعراج دون باقى الأنبياء
الإثنين 04 مايو 2015, 6:26 am من طرف قلوب دافئه

» تحميل كتاب إشراقات الإسراء
الخميس 16 أبريل 2015, 12:30 am من طرف قلوب دافئه

» اختبار الغضب
الأحد 29 مارس 2015, 1:50 pm من طرف قلوب دافئه

لن ننساكم
المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 9 عُضو متصل حالياً :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 9 زائر

لا أحد

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 689 بتاريخ الجمعة 21 يونيو 2013, 9:15 pm


شاطر | 
 

 الحاجّة لطيفة محمود سَهْلِة من قرية بلد الشيخ المٌهجّرة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
عائدة الى حيفا
الإدارة
الإدارة
avatar

انثى عدد المساهمات : 1246
الرصيد : 1948
أعجبني : 1
تاريخ التسجيل : 09/08/2010
العمر : 45
رقم العضوية : 7




مُساهمةموضوع: الحاجّة لطيفة محمود سَهْلِة من قرية بلد الشيخ المٌهجّرة   الإثنين 06 سبتمبر 2010, 11:00 pm

نلتقي بالحاجّة لطيفة محمود سَهْلِة (أم يوسف) 76 عاماَ، زوجة المرحوم عبد الهادي السَهْلِة من قرية بلد الشيخ المهجرة قضاء حيفا.

من هذه القرية التي كانت تعُدّْ ما يقارب 5000 نسمة في العام 1948 بقي في البلاد منهم بضعة أفراد وعائلة أم يوسف الوحيدة التي بقيت، فيما هُجِّر كل أهل البلد للدول العربية المجاورة.


لي علاقة بكل تينِة وكل رمانِة وكل زيتونِة وكل حبِّة تراب في بلد الشيخ



زرت أم يوسف في بيتها في طمرة الذي أصبح محطّة العائلة الأخيرة بعد النكبة والتهجير.

على جدران صالون البيت شاهدتُ لوحات وصور وطنية تعيدنا بالذاكرة كثيراً إلى الوراء فسألت إم يوسف: المكتوب يقرأ من العنوان ومن هذه الصور على الجدران؟... أم يوسف: يوجد هدف واضح ومتين، أنا شخصياً لي علاقة بكل تينِة وكل رمانِة وكل زيتونِة وكل حبِّة تراب في مسقط رأسي (بلد الشيخ).



هدمت بلد الشيخ وأقيمت على أنقاضها مستوطنة تل حنان



قلت: كثار اللي ما بعرفوا عن بلد الشيخ إشي ممكن تحكيلي عنها؟... أم يوسف: بلد الشيخ تقع في مدخل حيفا مقابل (الشكبوسط). هدمت البلد عن بكرة أبيها وأقيمت على أنقاضها مستوطنة تل حنان ويسمّونها اليوم (نيشِرْ) نسبة إلى مصنع الاسمِنت القائم على أراضي بلدنا من أيام الإنجليز، استأجروا اليهود الأرض من أهل بلدنا وبَطَشوا فيها بعد النكبِة.

قلت: ليش سمّوا البلد تَلّْ حنان؟... إم يوسف: بلد الشيخ كانت مقرّ للعمال من فلسطين والدول العربية اللي كانوا يِشْتغلوا في مصانع (الرفينري) و (IPC) و معسكرات الانجليز تحت (جسر الشِلّْ). في أوائل الحرب قامت معركِة بين العرب واليهود في الرفينري وتغَلّبوا فيها العمال العرب. بعدها هجموا اليهود من الجبَلْ من تَلا عُسفيا والدالْيِة على بلد الشيخ في سَفح الجبل بَدّْهِنْ ينتِقموا من العرب. المعركة استمرت حوالي خمِسْ ساعات بَسْ ما استطاعوا اليهود يِفوتوا عالبلد بسبب المقاومِة لِكبيرِة. وفي هايْ المعركِة انقتل ضابِط يهودي إسمُه (حَنانْ). ولما احتلوا البلد أقاموا مستوطنِة وسمّوها (تل حنان) نسبة للضابط اليهودي حنان.


بلد الشيخ سقطت بعد صمود ثلاثة أشهر


قلت: كيف تركتوا بلد الشيخ؟... إم يوسف: لما اشتدت الحرب في حيفا أجوا دار سيدي أبو اسماعيل أهل إمي من حيفا لَعِندْنا في البلد في وقت حصار بلد الشيخ اللي استمر حوالي ثلاثة أشهر حتى سقطت، وبسبب المقاومِة العنيفِة اضطروا اليهود طول مُدِّة الحصار إغلاق شارع نيشِر الناصرِة القديم وصاروا يُمرقوا من أرض لبلد الشيخ إسِمها (الهَرْبَجْ) اللي بنوا عليها بعدين مستوطنِة (كفار حَسيدِم)، أو كانو يِِلِفّوا ويُمرقوا من أرض تابعة لبلد الشيخ إسِمها (فَرْشْ الحَلَقَة) اللي بنوا عليها اليهود (التَخنِيون)... قلت: يعني أراضي بلد الشيخ كبيرِة؟... إم يوسف: كل الجبل من تحت لفوق كان تابع لبلد الشيخ. كل المستعمرات اللي عمّروها وصولاً للنبي يوسف، كل هاي المنطقة حتى تصل للتخنيون كانت مزروعة بكروم العِنب والتين والزتون وتابعة لبَلَدنا. بلد الشيخ كانت مزدهِرة ومش ناقِصها إشي، فيها فْرانِة وكهرباء وباصات، فيها أطباء ومتعلْمين، أهالي البلد ملاكين وأراضينا واسعَة، كنا نزرع جميع أنواع الخضراوات والحمضيات والفواكه.


البنات في بلد الشيخ ممنوع يِتغَرَّبوا


وتابعت إم يوسف: كانو أهل الطيرِة ييجوا يِضمَنوا الزتون ويِشتغلوه وإحنا نِسوانْ بلد الشيخ نُقعِدْ نِتفرَّجْ... قلت: يعني نسوان البلد كانو مْدَلّلاتْ؟... إم يوسف: مِشْ هيكْ بِالضَبطْ. أهالي بلد الشيخ كانوا مْحافْظينْ زَيّْ دار الجَيّوسي في قلنْسوة، البنات ممنوع يِتغَرَّبوا، الزواج في عيلِة السَهْلِة وبَسّْ، حتى لو صار عَمر البنت 30 سِنِة كانت تِستنى حتى تتجوز في العيلِة.


ما ظلّْ ولا حجر من البلد، حتى الشجر قَلّعوه



نِسيت إم يوسف القصة اللي كانت تِرويها عن سقوط بلد الشيخ بإيدين اليهود وصارت تِحكيلي بحسرَة عن أراضي البلد الخصبِة ووفرِة المياه، وخيرات البلد، وصارت توصِف لي من أي طُرُقْ ممكن الوصول لبلد الشيخْ وحَلّقت بِخيالها فوق جبل بلد الشيخ وقالت: إذا بَدّك تروح على بلد الشيخ من الطريق الرئيسي القديم من تَلا نيشِرْ، هاي بِتْوَصِّلنا على الجامْعَة والنبي يوسف. وإذا بدك تْفوت على قلب البلد في كمان طريق ثانيِة، اليوم حاطّينْ هناك سياجْ حديدي... تلعثمت إم يوسف وعجزت عن إتمام الوصف وقالت: ما ظلّْ ولا حجر من البلد، حتى الشجر قَلّعوه، بسّْ إذا بْتيجي مَعايْ لهناك ممكن أقُلّك عن كل عمارة لليهود على أي بيت من بلدنا مبنيِّة.


طالعين على صفوريِة لجُمعْتين حتى تِهدا الحالِة


قلت: شو اللي صار يوم سقوط البلد؟... إم يوسف: العُمال الغُرْبِيِّة تَركوا البلد وظلّْ فيها بس سكان بلد الشيخ. أجا سيدي أبو اسماعيل قال لأبوي: الحرب مْوَلّْعَة إحنا طالعين على صفوريِة لجُمعْتين حتى تِهدأ الحالِة. بعد ما طِلِعنا عَصفّوريِة سقطت حيفا وبلد الشيخ. يومها تآمروا علينا الانجليز واجتمعوا مع العصابات اليهودية في نيشر واتفقوا يطُلبوا من أهل البلد يسلِّموا ويِجمعوا السلاح ويعطوه لليهود. في وادي إسمُه (وادي الطَبِلْ) بين بلد الشيخ ونيشر، تْمركزت فيه كتيبِة أردُنيِّة من جيش الإنقاذ. وصار الوسيط الانجليزي يضغط على أهل بلدنا يِسلّْموا سلاحْهِن، وعَرضوا قائمِة بأسماء الشباب اللي عليهِن يسلّموا حالهِن لليهود. أهالي بلدنا رَفضوا العرضْ والشباب هربوا على الجبال. أجا الجيش البريطاني جاب التركّات وحمّلوا أهل البلد كبير وصغير وكبّوهن.


اسمعوا اسمعوا شو بتِحكي إم عين وَحَدِه


واسترسلت إم يوسف وقالت: حياة عمي من الخوف طِلِع من البيت وأجا عالناصرِة حتى من السرعة نِسي الهويِّة في الجاكيت لِمعلَّقة في البيت.

أجا حياة عمي على صفوريِة يقنع أبويْ نِطلع جُمعتين على سوريا ونِرجع، بس حياة أبويْ رفض. طِلعوا كل أهل بلدنا على سوريا ولبنان والأردن وبِقي أبويْ لَحالُه هون.

إحْنا قعدنا في صفوريِّة حوالي ثلاث أشهُر، بعدها لِحقونا اليهود على صفورية. كانت الدنيا رمضان وقاعدين بَدنا نِفطر، أجَت طيارة بَرْمت بَرمَتْ وضَربَت صفوريِة، صاروا اللي قاعدين يِقولوا: هايْ الطيارات العراقيِّة جايين يِحرِّروا لِبلاد. إمّي كانت عينها توجَعها، حَطّت إيدها على عينها واطَّلعت لفوق وقالت: هاي طيارة يهودية يا مجانين... قالولها اللي قاعدين: اسمعوا اسمعوا شو بتِحكي إم عين وَحَدِه... قبل ما خلّصوا حكي برمت الطيارة وضربت كمان مرَّة وصارت الطيارات وحَدِة ورا الثانيِة تُضرب بصفوريِة. وهالناس كلّها قامت قومِة وحدِة وطلعت من البلد بنفس الليلِة، اللي جارِرْ غَنماتُه واللي حاطِطْ فَرشِة على ظهرُه وماشي واللي محمِّل ع حْمارُه أي إشي من جْنابْ البيت وطالع يِركُض، يعني حالِة يُرثى لها.


إمشوا من هون، دَشّرْتوا بلدكو وجايين توكْلوا من عِنّا!!


وتابعت إم يوسف: استَحلّوا اليهود صفورية. صفورية كانت أكبر بلد في الجليل، كانت عروسِة الجليل... قلت: طيِّب وشو عْمِلتوا ووين رُحتوا؟... إم يوسف: إحنا وأهل إمي ما مْنِعرِف الطُرُقْ ووين نْروح... أنا حْملت أخويْ وأبويْ حِمِل ولد رِجلُه مكسورَة وإمي حِملتْ أختي الصغيرِة صُرنا نِطلَع جبال وننزل جبال، نِمشي ساعتين يِلاقونا ناس يقولولنا: يا عمي وين رايحين وين رايحين؟.. نقُللهن: ماشيين مع هالناس... يقولوا: الطريق اللي ماشيينها بعيدِة وبتوصلكوا للأردن روحوا من هون على عرابة وسخنين وكملوا على لبنان أقرَبْ... نْعاود نِرجع ونِمشي طريق ثانية يلاقونا ناس يقولولنا: وين رايحين وين رايحين؟.... هاي الطريق اللي ماشيينها بعيدِة، إطلعوا من هون عالناصرِة وكملوا على جنين وعلى الأردن أقرَبْ... ومشينا ليلِة كاملِة من السَبْعة المغرِب للخمسِة الصبح نلفّْ نْلِفّْ واحنا محلنا، حتى وصلنا المشهد على وجه الصبح، أجينا على واحدة كانت تِخبِزْ، راحوا لِولاد بَدهِن يوكْلوا... قالتلْهِن: إمشوا من هون، دَشّرْتوا بلدكو وجايين توكْلوا من عِنّا!!.


الضابط الأردني مدلول بيك وجيشُه ضرب الزلام ولِختياريِّة بدون رَحْمِة


تنهدت إم يوسف وفي حلقها غَصّة وتابعت: مشينا من المشهد على الرينة على الخانوق في الناصرة، لاقينا خالتي مْفَرّْعَة وبِتْشَلِّخ بْشعِرها وبس شافتنا تْروحَنَتْ.

حياة سيدي قال: اليهود بدهِن يِحتلوا الناصرِة لازم نطلع من البلد. جوز خالتي كان عِندو تْرَكّْ أجا حياة سيدي حمَّل هالمونِة ولِفراش ودَبّْنا كُلنا حوالي عِشرين نفر في التْركّْ، وطلِعنا طريق الخانوق، والا الجيش الأردني مِتجمِّع كُلُّه هناك على لِمصَلَّبْ وين رمزور الخانوق اليوم في... هوووب هوووب وَقَّفنا الجيش ونزَّل الزلامْ وسألهِن وين رايحين ولما عرفوا إننا طالعين على لبنان، أجا ضابط أردني إسمُه (مدلول بيك) قال: ممنوع تطلعوا، كمان شويّْ جاي القوِّة الأردنيِّة... وصار يِطُخّْ بالطَبَنْجَة اللي بإيدُه، وصار هو والجيش اللي معاه يُضرُبْ بالزلام ولِختياريِّة بدون رَحْمِة.


حمّلوا الزلام بباصات كلّْ شبابيكْها مَدهونِة بالدهان الأسود



صفنت إم يوسف وقالت بغضب: هاذا جيش الانقاذ اللي أجا يحرِّرنا... الدول العربية صلّوا على العرب اللي بِقيوا في لِبلاد صلاة الموت... المهم رِجِعنا من الخانوق وفاتوا اليهود عالناصرة وأهل البلد طِلعوا في الشارع حاملين الرايات البيض... وتابعت إم يوسف وقالت: والله ما بحرر لبلاد والشعوب العربية من العبودية اللي عايشينها إلا رَبْع الرايات السوداء... المهم البلد سلّمت وطلبوا من الناس تجيب السلاح عالساحات العامِة، كوام كبيرِة من السلاح بِتحارب شهر كامل، مثل عورمة القمح عالبيادر، ثلاث أيام وهن يِضُبّوا من الناصرِة سلاح. بعدين جَمّعوا الناس في محلات وسيعة، حُطّوا لِختياريِّة لَحال والنسوان لَحال ولِولاد لَحال والبنات لَحال حسب الأجيال، وصاروا يحققوا مع الناس، واللي ما بِدهِن ايّاه يِحمّْلوه بباصات كلّْ شبابيكْها مَدهونِة بالدهان الأسود وما حدا عرِف وين أخذوهِنْ.


بلد الشيخ ما بتروح من بالي لا بالليل ولا بالنهار


قلت: قلتيلي أهل بلد الشيخ بتجوزوا بسّْ في العيلِة كيف أخذتي أبو يوسف بعد ما رحلوا؟...إم يوسف: حياة جوزي أبو يوسف وإمُّه ومرت عَمُّه كلهِن من بلد الشيخ بسْ بِقيوا في طمرَة بِدون ما نِعلَمْ وحسب معرفتنا إنهِنْ رحلوا مع اللي راحوا شمال.

ابن عمّْ أبو يوسف متجوز من طمرة، وبعد ما توفى أبوه صارت الشؤون الاجتماعية تساعدهن. في 1956 أجت موظفِة من الشؤون بعثت ابو يوسف عالناصرة يتعلم نجار، ومن هون لهون عْرِفنا إنُّه بالأصل من بلد الشيخ وقرابِتنا وفي سنة 1957 تجوّزنا. بالأول حياة أبوي بسببي كان بَدُّه يهاجر ويلحق اللي طِلعوا خوف عليّْ... قلت: بتتذكري بلدك منيح؟... إم يوسف: بلد الشيخ ما بتروح من بالي لا بالليل ولا بالنهار.. كنت واعيِة وكبيرِة، في طْرُمبِة بنزين من زمان الإنجليز بعدها لليوم ودارْنا بالضبط عَقْبالها. لحدّْ إسا لما بروح لهناك بقول للي معاي: هون كانت دارنا، وهون كانت دار عمي، هناك كانت دار ابن عمي، ومحلّ هذاك الشيكون كانت دار ابن ابن عمي. يعني ما خَلّوا أي إشي من معالم البلد وخايْفِة مع الوقت تنمحي من الذاكرة... قلت: بتتذكري أسماء عائلات البلد؟... إم يوسف: البلد كلها خمس آلاف نسمة عيلِة وَحَدِة هي عيلة الشيخ سَهِلْ اللي قَبرُه موجود في مسجد البلد. وبقولولنا دار السَهْلِيِّة.. البلد كانت مقَسِّمة: الحارة الشرقيِّة والحارة الغربيِّة والحارة الوسطى واتقسمت الحارات لأقسام: دار الشيخ صالح ودار عثمان الهاشم ودار يونس ودار الوُلي ودار محمد علي ودار حمدان ودار عبد الحفيظ ودار العبد أبو راسين ودار علي السعيد وغيرهِن.




ميِّة عين ام القصب طيبِّة مثل السكّر



وتابعت إم يوسف: شو بدّي أقُلك.. بلد الشيخ كانت كلها كروم وبساتين، كان في بساتين في مدخل البلد على يمين الشارع بساتين فيها مواتير مَيِّْ ألمانيِّة للري، لما كانوا يِشَغلوا الماتور تِطلَع الميّْ فَجِرْ، تِفغَرْ من جيوب الأرض بتوخذ الانسان بطريقها من قوِّتها. كان في بلد الشيخ عشر مواتير ميِّ، الماتور الواحد يِسقي عِشرين بستان، كل بستان خمس دونمات...عيون البلد كانت غامرِة البلد بالميّْ: عين السعادة وعين إم القصب لما كنت أشرب منها تحسّ بطعمة القصب الحلو، ميِّة عين ام القصب طيبِّة مثل السكّر. وعين إم الدرج كانت بالوادي كنا نِنزل عليها عن الدرَجْ. نسوان جيراننا هون بحكولي حكايا عن الخسّْ في بلد الشيخ قدّيشْ كبير، لِملوخيِّة ووَرقِتها الناعمِة لِكبيرة والباذِنجان والبندورة .. وشو بدّي أعدِّلك... بلدنا كانت تجنِّن كيف ممكن تنتسى!!... قلت: غالبية الناس ما بعرفوا بوجود بلد الشيخ؟... إم يوسف: حسب رأيي، أهلنا اللي رحلوا على سوريا ولبنان مرتبطين بالوطن والبلد أكثر من اللي بقيوا في لبلاد.

في إلي بنت عمّ من سوريا إسمها سامية السهلِة، تجوّزت في قلقيلية قبل حوالي عشرين سنة وأجت عروس لهون.. بعد فترة دعيتها مع جوزها لعندنا على طمرة واتفقنا نزور بلد الشيخ، واحنا نازلين على بلد الشيخ في أول البلد كان في ماتور ميّْ، بسأل سامية عارفة شو اسم العين اللي كان هون؟.. قاطعتني سامية وقالت: هون عين السعادة، إمي وأبويْ كانو يخرّفونا عن البلد كل شي عن حاراتها وعيونها وحياة الناس فيها. ...صرت كل ما أقول لسامية عن إشي تقللي إنها بتِعرف من أبوها وإمها.




بعِد دورُه هذا اللاجئ يترأسّْ علينا


قلت: مبسوطة في طمرة؟...إم يوسف: أهلنا في لبنان بعيشوا لليوم حياة اللجوء وعشان هيك مرتبطين بالوطن كثير.. إحنا هون بالنسبة للدولة مواطنين فيها بس بعلاقتنا مع بعضنا نتعامل بيناتنا لاجئين وولاد بلد. يعني بتحسّر لما بتيجي الانتخابات البلدية وبترشّح واحد لاجئ، بِبْقى واحد من اللي بِحكوا وبتفَلسفوا، زوجتُه لاجئة ومَعطي أخته للاجئ وبيجي يقُلّك: بعِد دورُه هذا اللاجئ ييجي ويترأسّْ علينا... واللهِ بِتحزّْ بالقلب هاي الكلمِة، بِظلوا اصحاب وحبايب واولاد بلد للانتخابات البلدية، يومها بصير ابن بلد وابن لاجئ.

صفنت إم يوسف وكظمت على أسنانها.. نظرت إليها وسألتها: مالِكْ يا إم يوسف؟... غصّت إم يوسف بالبكاء وقالت: لا ولا إشي، بسْ أنا بتنهّد لأنُه الأيام اللي فاتت ما بتِرجع.....الأمل مقطوع من الـ48 لما كانت غولدة مئير تقعد مع عبد الله بالخيمة، لما اليهود بلاحقوا أعدائهن في كل العالم وبحاكموهِن، بس حقوقنا إحنا منسيِّة وما حدا فاكرنا.. جرُحنا دايْماً مفتوح وحسرة في القلب.


وصيتي ما تنسوا بلد الشيخ

قلت: شو وصيتك بعد عمر طويل لأبنائك وأحفادك وأقاربك؟... إم يوسف: جدّْنا الشيخ سَهلِة من سلالِة تميم الداري أحد أولياء الله الصالحين وبلدنا سُمِّيت على أسم الشيخ سهِلْ. التميميِّة اللي بنابلس وبكل لِبلاد كانو ييجوا كل سنِة يزوروا قبر الشيخ سهلِة ويجيبوا هدايا ويحُطّوا ستارات لأنُّه شيخ سهل من سلالة التميميِّة. هذا أصلنا وهذا فصِلنا وعشان حقنا يْعيشْ أوصي اولادي يعلموا وَلََدهِن وولد ولَدْهِن، يديروا بالهن على بعضهن ويحبوا بعض ويعلموا أحفاد أحفادهِن إنّو إلهن أرض ووطن وبلد إسمها بلد الشيخ.





المصدر: شبكة بيت الذاكرة الفلسطينية - alzakera.palestineforums.com






الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
رامي السعيد
الأمين العام لمؤسسة بيت الذاكرة الفلسطينية
الأمين العام لمؤسسة بيت الذاكرة الفلسطينية
avatar

عدد المساهمات : 687
الرصيد : 851
أعجبني : 1
تاريخ التسجيل : 09/08/2010
رقم العضوية : 2

الأمين العام
لمؤسسة
بيت الذاكرة الفلسطينية



مُساهمةموضوع: رد: الحاجّة لطيفة محمود سَهْلِة من قرية بلد الشيخ المٌهجّرة   الثلاثاء 07 سبتمبر 2010, 4:29 am

مقابلة ممتازة وهامة كتير والاجمل دعم الحديث بالصور
أشكرك عائدة على المقابلة الهامة جدا وأعود وأأكد أن ما تقدميه من حلقات عن التاريخ الشفوي ماهو إلا أهم وحدة من وحدات يت الذاكرة الفلسطينية وهي في صلب عملنا



المصدر: شبكة بيت الذاكرة الفلسطينية - alzakera.palestineforums.com






أنا يا قدس ما أبــحرت مــــلاحا بلا سفن                  دماء المجد و التــــحرير لا تباع بالــثمن      
فلسطيني لست أخاف من موت بلا كفن                   نردد أغنيات النصر سوف نعود يا وطني  
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عائدون
المدير العام لشبكة بيت الذاكرة الفلسطينية
المدير العام لشبكة بيت الذاكرة الفلسطينية


ذكر عدد المساهمات : 2671
الرصيد : 3929
أعجبني : 49
تاريخ التسجيل : 09/08/2010
العمر : 29
العمل/الترفيه : مساعد مهندس ديكور وتصميم داخلي , طالب في الجامعة اللبنانية
رقم العضوية : 1


المكتب الاعلامي
التابع لمؤسسة
بيت الذاكرة الفلسطينة





مُساهمةموضوع: رد: الحاجّة لطيفة محمود سَهْلِة من قرية بلد الشيخ المٌهجّرة   الثلاثاء 14 سبتمبر 2010, 3:51 pm

شكرا لك يا ناصرة بيت الذاكرة فبمواضيعك تدعمين هذه الشبكة وتميزك صار واضحا



المصدر: شبكة بيت الذاكرة الفلسطينية - alzakera.palestineforums.com







أنا فلاح وبفتحر واللي ما عاجبو يموت كهر

لن تصبح مآسينا
صورا يعتاد عليها البعض
ولن أستقيل من حب الوطن

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ورود الحياه
عضوVIP
عضوVIP
avatar

انثى عدد المساهمات : 5770
الرصيد : 7462
أعجبني : 26
تاريخ التسجيل : 18/08/2010
العمر : 23
العمل/الترفيه : طالبه
رقم العضوية : 27






مُساهمةموضوع: رد: الحاجّة لطيفة محمود سَهْلِة من قرية بلد الشيخ المٌهجّرة   الثلاثاء 14 سبتمبر 2010, 7:16 pm

يسلمووو عائده بجد يسلمووو
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
الحاجّة لطيفة محمود سَهْلِة من قرية بلد الشيخ المٌهجّرة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
شبكة بيت الذاكرة الفلسطينية :: .:: منتدى بيت الذاكرة الفلسطينية ::. :: وحدة التاريخ الشفوي-
انتقل الى: